أثر اللغة العربية في اللغة الفرنسية


لقد اهتم بعض الباحثين الأوروبيين بدراسة الكلمات العربية الدخيلة في المعجمات وتتبع تاريخ دخولها فيها، فالكاتب الفرنسي بيير جيرو أقرّ بتأثير اللغة العربية في اللغة الفرنسية وقدم قائمة من مائتين وثمانين كلمة دخلت من العربية إلى الفرنسية في عصور مختلفة من التاريخ. وعني فريق آخر بدراسة هذه الكلمات العربية الدخيلة بإظهار الوسائل والطرق التي دخلت من خلالها إلى فرنسا ولغتها مؤكدا على توثيق تلك المعلومات وإسنادها بالدليل العلمي المتوفر، وقدم قائمة حوت أكثر من ستمائة كلمة

كما أبان المستشرق لامانس في كتابه (ملاحظات على الألفاظ الفرنسية المشتقة من العربية) ما يربو على سبعمائة كلمة عربية وفي مقدمة الكتاب الذي أصدرته السيدة هـ. والتر Henriette Walter بعنوان:

L’aventure Des Mots Francais Venus D’ailleurs ذكرت هذه الباحثة أن من بين 4192 كلمة فرنسية ذات أصل أجنبي وضعت قائمتها في آخر الكتاب، هناك 214 كلمة عربية، أي بنسبة 5.1% 

وهناك كلمات مثل: sirop شراب أو sorbet شُرْبات .وكلمة Abricot في المعجم الفرنسي تعني المشمش، وأصلها العربي البرقوق.

وكلمة ترجمان العربية هي أصل الكلمة الفرنسية Truchement التي تغيرت في النطق كما تغيرت في المعنى. فمن حيث النطق دخلت هذه الكلمة إلى الفرنسية القديمة في القرن الثاني عشر بصيغة drugment ثم Trucheman ثم تطورت إلى Truchement، ومن حيث المعنى كانت الكلمة تدل على المترجم نفسه أو الشخص الذي يتحدث باسم شخص آخر، ثم انتقلت عن طريق التوسع إلى الدلالة على معنى تجريدي، فتقول: ( Par le truchement de …) أي: بواسطة كذا، أو عن طريق كذا أو عبر كذا.

ويطلق لفظ Cafard في الفرنسية نعتا للمتزمت المتعصب، ومبلغ الأخبار وناقل أسرار الناس، وهي من كلمة كافر العربية ، وبدأت من جديد كلمة كافر تزحف إلى الاستعمال الحديث بصيغة (Cafer) دون تغيير في النطق أو المعنى