بنو عبدشمس


بنو عبدشمس (مفردها عبشمي) قبيلة عربية قرشية، تنتسب القبيلة إلى : عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة، وأم عبدشمس هي : عاتكة بنت مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم 

 بنو امية اشهر بطن من بطون عبدشمس، وهم من اسس الخلافة الاموية، التي سادت العالم.

 تاريخ بنو عبدشمس 

كان بنوعبدشمس من اكابر قريش ووجهائهم وامرائهم، وكانوا اصحاب تجارة وشرف في تهامة، ثم ساد بنو عبدشمس حين تولى عثمان بن عفان الخلافة، ثم تولى معاوية بن ابي سفيان الخلافة واسس الدولة الاموية التي سادت العالم من الصين الى الاندلس.

كان عصر بنو امية زاخر بالفتوحات، شهد عصرهم فتح القسطنطينية والاندلس و شمال افريقيا و الهند

بعد قيام الدولة العباسية، قتل العباسيون ما لا يقل عن سبعة الف من بنو امية واثنا عشر الف من بنو عبدشمس قاطبة (كلهم من الرجال) ارفع السوط وضع السيف حتي لا تبقي فوق ظهرها امويا، طاردوهم في كافة الديار الاسلامية، ولجأ اغلبهم إلى السراة، واستقروا في المنطقة عام 133هجرية.

 طاردت جيوش العباسيين بنو مخزوم وبنو عدي وبنو عبدشمس في كافة الديار الاسلامية واذنوا لعساكرهم وولاتهم بقتل رجالهم اينما ثقفوهم.

وعلى مدار ثلاث سنوات قتل بنو العباس من بنو عبدشمس سبعة الاف رجل، فأبادوا ذرية مروان بن الحكم.

اما من استطاع الفرار هم : بنو معاوية بن ابي سفيان و بنو حذيفة من عتبة بن ربيعة، واتجهوا إلى الشعب والجبال في السراة.

تحالف بنو عدي وبنو مخزوم مع بنوعبدشمس في السراة، وقد استطاع بنو أمية توحيد قبائل قريش (مخزوم وعدي وزهرة واسد وعامر) مع قبائل ربيعة وجعلها قوة تستطيع الوقوف في وجه جيوش العباسيين.

وبعد قيام السلطنة المخزومية في السراة، تولى بنو امية امارة تهامة سنة 137 هجرية، تداولاً مع ابناء عمومتهم بنو ربيعة بن عبدشمس، وكانوا تحت حكم بنو مخزوم الذين استقلوا بالسراة وتهامة عن الدولة العباسية.

اما بنو امية في الاندلس فتمت تصفيتهم جميعاً على ايدي الصليبيين، وإن بقي منهم أحد على قيد الحياة فقد ضاع نسبهم واختلط بالصليبيين، مع انه لم يبقى في الاندلس احد من بنو امية الا وتمت تصفيته مع غيرهم من العرب.

قال ابوحنظلة المخزومي “لطالما تقرب الأدباء والمؤرخين للخلفاء العباسيين بشتم بني مخزوم وبنو عدي وبنو عبدشمس وانتقصاهم”

اصبح بنو عبدشمس امراء تهامة في ظل السلطنة المخزومية، و بعد قرون عديدة اقام بنو أمية امارة في السراة، وكان امرائها ال عايض من ذرية يزيد بن معاوية بن ابي سفيان بن حرب، و استمرت دولتهم قرابة 400 سنة الى ان قامت الدولة السعودية، وضم عبدالعزيز ال سعود (سراتهم) الى مملكته.

بنو عبدشمس اليوم 

1. ال معاوية، ذرية : معاوية بن خالد بن يزيد بن معاوية بن ابي سفيان، يسكنون في عسير و هم حلف لقبيلة بنو اكلب التغلبية

2. ال عايض من ذرية عائض من محمد بن يزيد بن معاوية بن ابي سفيان بن حرب، يسكنون في عسير و منهم من يقيم في الرياض 

3. العبشمي، ذرية : محمد بن ابوحذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبدشمس

 أعلام بنو عبدشمس 

  • 1 . عتبة بن ربيعة ، من فرسان قريش 
  • 2 . أروى بنت حرب ،  أم جميل من سيدات مكة 
  • 3 . مروان بن الحكم ، خليفة اموي
  • 4 . عمر بن عبد العزيز 
  • 5 . عبد الرحمن الداخل،  صقر قريش 
  • 6 . امامة بنت ابو العاص ، حفيدة رسول الله 
  • 7 . الخطيم العبشمي ، من صعاليك الشعراء 

 

الصحابة من بنو عبدشمس 

  • 1. عثمان بن عفان
    2. معاوية بن أبو سفيان
    3. أبو حذيفة بن عتبة
    4. ابو سفيان بن حرب
    5. هند بنت عتبة
    6. رملة بنت ابي سفيان
    7. ابو العاص بن الربيع
  • 8. يزيد بن ابي سفيان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في أواخر حكم آل عائض على عسير عام 1338هـ كان العسيريون يحاربون على ثلاثة محاور في آون واحد . . . فحميد الدين كان يحاربهم من اليمن لإنتزاع نجران والأجزاء اليمنية التي تسيطر عليها عسير . . . والأدريسي لتوطيد حكمه على المخلاف السليماني وتهامة . . . وابن سعود من نجد لتمهيد الطريق أمامه لدخول بلاد الحجاز ومحاربة الأشراف . . .
وكانت قوات الأمام عبد العزيز طيب الله ثراه . . . بقيادة أبن خيه عبد العزيز بن مساعد آل سعود . .قد تمكنت من دخول أبها وإضطرت ابن عائض إلى التراجع ونقل قيادته إلى تهامة عسير .
طلب حسن بن علي آل عائض حاكم عسير من ابن مساعد التفاوض والصلح مع الملك عبد العزيز مباشرة في نجد . . . وعندما هم بالتوجه إلى نجد رأى أن قوة ابن مساعد كانت من قبائل قحطان . . . فطلب من ابن مساعد أن يقابلهم وأن يتحدث أليهم فكان له ذلك فخطب فيهم قائلاً :

أتعلمون قوماً جاءوا قوة مع عدوهم ليقاتلوا معه أخوانهم وعشيرتهم لمصلحته ؟
أتعلمون قوماً جاءوا من منتجعهم ليعيثوا فساداً في مرابعهم بسنابك خيل عدوهم ؟
أتعلمون عدواً جاء مشرعاً رماحه بأيدن ليطعن بها أصحاب تلك الأيدي ؟
أتعلمون لؤماً وصل بصاحبة ما وصلت به نفوس من تنكر لأهل دياره ؟
أتعلمون قبائل تخلت عن واجبها نحو حمى بلادها وجاءت لتستبيح ذلك الأحمى ؟
ألم تكونوا أمس ترتادون منازل من تحاربون اليوم (يقصد عسير )لأخذ براويكم وأعطياتكم ورؤوسكم شامخة ؟
ألم تكونوا بالأمس تحاربون من كانوا يتربصون بكم الدوائر تحت ألوية عسير حفاظاً على بلادكم ودفاعاً عن حماكم ، وتتسابقون براياتكم لخوض غمار الحرب تحت راية من يبعثه لكم أبي أوعمي ، وصرتم اليوم ضد هذه القيادات ؟
ويحكم ما بالكم اليوم تنكرتم لما كنتم بالأمس ترونه واجباً عليكم .؟
أما آن لكم أن تراجعوا أنفسكم وتحملونها على كره ما تحبون اليوم وترتفعون بها إلى ما كنتم ترغبون به بالأمس ؟
أما تخشون العار أن يسود به جبينكم إذ دون التاريخ فعلتكم التي أجرمتم بها في حق بني عمومتكم الذين تقاتلون الآن ؟ وسيتخلى عنكم غداً من تقاتلون معه اليوم بعد أن يوطّد بأيديكم سلطانه ثم يسلمكم للسيف بعد أن ينهي بكم هدفه .
كان بإمكانكم الحياد حرصاً على داعية قحطان حيث لستم ملزمين بالوقوف إلى جانب هذا أو ذاك . وأنتم القوة الضاربة في نجد ، وظهيركم بنوعمومتكم في عسير وكنتم كما قال الشاعر :

وما أنا إلا من غزية إن غوت *** غويت وإن ترشد غزية ارشد


ثم أنصرف ابن عائض إلى مشايخهم ابن حشر وابن عمر وقال لهما هلا كنتما كأبويكما حينما أمرهما فيصل بن تركي أن ينضما بقبيلتيهما في قوات الترك وقواته بقيادة أخية ابن جلوي إلى غزو عسير فرفضا ذلك وقالا نخشى العار ونكون سبة في قحطان إذا علموا أننا حاربنا بني عمنا في عسير …… الى آخر كلامة