اباجميل التغلبي


سلطان بن جبير التغلبي، صحابي جليل من المهاجرين يكنى (ابوجميل) من بحارة العرب وصناديدهم، كان ذو رأي وحكمة ودهاء وحزم وكفاءة وبصرا بالبحر، كما كان ثَريًّا صاحب متاجر وبساتين لا ينقطع ثمرها طوال العام.

كان سلطان بن جبير صاحب لحمزة بن عبدالمطلب وصهر حرب بن أمية وعمرو بن هشام، وكان له حظوة عند قريش، كما كان يحظى بالاحترام لدى النجاشي اصحمة، وكان يتقن لغة الاحباش.

نــســب ابوجميل 

ابوه : جبير بن ربيعة بن الحارث بن سهيل بن حبيب بن عامر بن تغلب بن ربيعة بن ابان بن خزيمة بن زيد بن عامر بن ربيعة

امه : كنانة بنت عامر بن تيم اللات بن مبشر بن اكلب بن عامر بن تغلب بن ربيعة بن ابان بن خزيمة بن زيد بن عامر بن ربيعة 

زوجته الاولى : اروى بنت حرب بن أمية بن عبدشمس

زوجته الثانية : ام سعد اليشكرية

اولاده : جميل ، حرب ، الورد 

بناته : فاطمة (زوجة زيد بن حارثة)

 ســيــرة ابوجميل 

ولد سلطان بن جبير عام الفيل في مكة المكرمة، ونشأ في بيت ثراء وعز وترف، وتعلم القراءة والكتابة والانساب على يد ادهم اليشكري، كما تعلم من ورقة بن نوفل تعاليم ملة ابراهيم عليه السلام.

ابدى سلطان بن جبير اهتماما بالسفن منذ سن مبكرة، وكان بحارا شجاعا وربان متميز، مما جعله يتولى رحلات العرب الى افريقيا والهند.

شارك سلطان بن جبير في صنع العديد من السفن، وامتهن تجارة السفن، وكان ربان للعديد من رحلات، كما امتلك العديد من البساتين في الطائف

تزوج سلطان من اروى بنت حرب بن امية، وانجب منها (جميل، حرب، فاطمة) ثم طلقها، وتزوج ام سعد اليشكرية، وانجب منها (الورد)

حين جهر رسول الله بالحق، كان سلطان في الحبشة، وحين عاد وجد مكة تضج بدعوة محمد، فذهب الى حمزة وسأله فقال ( يزعم اخي انه نبي يأتيه الوحي .. وانا والله في حيرة من امري)  فذهب سلطان الى بيت رسول الله.

هاجر سلطان الى المدينة المنورة مع زوجته واولاده، وشهد معركة بدر ومعركة أحد ومعركة الاحزاب ومعركة خيبر ومعركة مؤتة وفتح مكة ومعركة حنين ومعركة الطائف، كما شهد بيعة الرضوان وحجة الوداع.

مات ابا جميل في المدينة المنورة، سنة 20 من الهجرة، وصلى عليه اربعة الاف من الصحابة، على راسهم عمر بن الخطاب وخالد بن الوليد وصهيب بن سنان وعثمان بن عفان، ودفن بالبقيع.

جوانب من حياة اباجميل

بعد هجرته الى المدينة المنورة كان اباجميل يحن الى بساتينه في الطائف، ويستبد به الشوق الى السفينة والبحر، فكان يستأذن رسول الله عليه الصلاة والسلام ويذهب الى الطائف.

دخل اباجميل ذات يوم على رسول الله عليه الصلاة والسلام، وقال (يارسول الله استأذنك في الذهاب إلى البحر) فقال عمر بن الخطاب (ويحك يا اباجميل .. ابدلك الله بالمدينة وهي خير من السفينة) 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كتاب : انساب العرب لابن شهاب الزهري