كبير بن حبيب


كبير بن حبيب الهزاني، امير ربيعة، ووجيه من وجهاء العرب، يكنى ابا هيثم، وهو احد الاثرياء الذين تولوا كسوة الكعبة (كسى الكعبة 3 مرات)

كان فارساً وجيهاً ذو هيبه اشتهر كبير بالحكمة والصدق والامانة والوفاء بالعهد (أحد فرسان العرب الذين تصدوا لجيش ابرهة الحبشي عام الفيل) كما كان ثرياً يملك ضياع ومراعي واسعة تمتد من الشعيبة إلى بيشة وكان شريكاً للوليد بن المغيرة في تجارة الخيول العربية.

كان كبير أحد الاثرياء العرب الـ ستة الذي سكنوا قصور الرخام، وهم : زهير العبسي وكليب بن ربيعة ونفيل بن حبيب ومعاوية الكندي والمغيرة المخزومي، والذي قال فيهم عروة بن الورد (عجبت لساكن قصر الرخام .. و جاره يبيت على الحجر ) 

 نــســب كبير بن حبيب

هو ابن خال الوليد بن المغيرة وجد هند بنت عتبة لامها، وحمو عمرو بن هشام وعتبة بن ربيعة وخالد بن الوليد

ابوه : حبيب بن ربيعـه بن هيثم بن سعد بن ماجد بن هزان بن صباح بن عتيك بن انس بن زيد بن عامر بن ربيعة

امه : فلوة بنت تيم اللات بن مبشر بن اكلب بن عامر بن تغلب بن ربيعة بن ابان بن خزيمة بن زيد بن عامر بن ربيعة

زوجته : لبنى بنت حمزة النمر ( خالة حمزة بن عبدالمطلب و عمرو بن هشام)

 ســـيـــرة كبير بن حبيب

ولد قبل عام الفيل بـ 22 سنه، في الشعيبة (غرب مكة) من أسرة ثرية (اشتهرت بصناعة السفن) ونشأ حياة مترفة في بيئة راقية وتعلم القراءة والكتابة والانساب وتعاليم ملة ابرهيم عليه السلام، والتحق بمعسكرات الفرسان قبل ان يتم عامه العشرون.

انضم كبير بن حبيب لجيش ربيعة للتصدي لجيش ابرهة الحبشي عام الفيل في معركة هرجاب، واصيب في تلك المعركة بسهم في ساقة من الاحباش

أصبح كبير أمير لقبائل ربيعة، بعد وفاة امير قبائل ربيعة (نفيل بن حبيب التغلبي) ثم تنحى عن إمارة ربيعة لـ (أنس بن مدرك التغلبي) قبل البعثة بأربع سنوات.

توفي (كبير بن حبيب) قبل البعثة بعامين، في الشعيبة وكانت جنازته مشهوده، اذ حضرها وجهاء العرب واكابرهم.

قال خالد بن الوليد (كان “كبير” رجل ذو هيبه، كنت اخجل من النظر في عينيه)

ـــــــــــــــ