ليلى بنت كبير (ام سليمان) زوجة خالد بن الوليد


ليلى بنت كبير بن حبيب (زوجة خالد بن الوليد) صحابية جليلة من المهاجرات، تكنى (ام سليمان) كانت فتاة جميلة حسيبة نسيبة، قوية الشخصية متمردة مغامرة ذات مكائد.

كانت ليلى بنت كبير معلمة للاطفال (تعلم اطفال مكة القراءة والكتابة) وبعد اسلامها وهجرتها الى المدينة، طلب منها رسول الله تعليم اطفال المسلمين قراءة القرآن الكريم.

نــســب ليلى بنت كبير

هي خالة هند بنت عتبة وعكرمة بن عمرو

ابوها : كبير بن حبيب بن ربيعـه بن هيثم بن سعد بن ماجد بن هزان بن صباح بن عتيك بن أنس بن زيد بن عامر بن ربيعة

أمها : لبنى بنت حمزة بن كليب بن انس بن صباح بن حنظلة بن نمر بن صباح بن عتيك بن أنس بن زيد بن عامر بن ربيعة

زوجها الاول : خالد بن الوليد

زوجها الثاني : شماس بن عثمان 

زوجها الثالث  : عمير بن وهب

 ســيـــرة ليلى بنت كبير

ولدت ليلى بنت كبير في مكة المكرمة بعد عام الفيل بـ 10 سنوات / سنة 42 قبل الهجرة، من أسرة عريقة ذات حسب نسب وجاه، فأبوها كبير أحد ابرز وجوه مكة ووجهائها، وامها لبنى من سيدات مكة الثريات، وفي هذا الجو المترف المحفوف بالنعيم، نشأت ليلى، وتعلمت القراءة والكتابة و الانساب على يد افضل المعلمين في مكة المكرمة.

عملت ليلى بنت كبير معلمة للاطفال تعلم اطفال مكة المكرمة القراءة والكتابة وقصص اهل مكة، وتميزت ليلى بحسن خطها وفصاحة لسانها.

تزوجت ليلى بنت كبير من (خالد بن الوليد بن المغيرة) وكان زواجهم مشهوداً، وولدت له (سليمان المهاجر ولبابة وهند) وعاشت معه في قصر المغيرة، حتى بعث رسول الله عليه الصلاة والسلام، فآمنت ليلى بنت كبير بنبوة محمد عليه الصلاة والسلام، ودخلت الاسلام، فعاتبها زوجها خالد بن الوليد وحاول ثنيها عن الاسلام، فخلعته وتزوجت من الصحابي الجليل شماس بن عثمان، فغضب خالد وشعر بالإهانة، وشاع الخبر في مكة.

تندر فتيان مكة على خالد بن الوليد، فكان اذا مر بالطرقات يتضاحكون ويرفعون اصواتهم ويقولون (ليلى بنت كبير خلعت خالد بن الوليد من اجل الزير شماس بن عثمان)

انجبت ليلى بنت كبير من شماس بن عثمان (محمد وعبدالله والوليد) وهاجرت معه الى المدينة المنورة، وبعد استشهاد شماس في معركة اُحد، تزوجت الصحابي الجليل عمير بن وهب.

شهدت ام سليمان بيعة الرضوان وحجة لوداع