سمية بنت خياط


سمية بنت خياط العبسي، صحابية جليلة من المهاجرات، تكنى ام عمار

نــســب سمية بنت خياط

ابوها : خياط بن الحارث بن معاوية بن قراد بن مخزوم بن ربيعة بن عوف بن مالك بن غالب بن قطيعة بن عبس بن بغيض بن ريث بن غطفان.

امها : عاتكة بنت وائل بن معاوية بن قراد بن مخزوم بن ربيعة بن عوف بن مالك بن غالب بن قطيعة بن عبس بن بغيض بن ريث بن غطفان.

زوجها الاول : ياسر العبسي

زوجها الثاني : الازرق بن عقبة الثقفي

اولادها : عمار وسلمة وعبدالله وزياد

ســيــرة سمية بنت خياط

ولدت سمية بنت خياط في مضارب بنو عبس في (اليمامة) بعد عام الفيل بـ 3 سنوات، وقتل بعض أهلها في حرب داحس والغبراء التي وقعت بين قبائل غطفان (عبس و ذبيان) وتزوجت ياسر بن عامر، فولدت له عمار وهالة وعبدالله.

ترملت سمية بعد مقتل زوجها ياسر في أحد الثارات قبل الاسلام. وكانت سمية بنت خياط، امرأة طويلة القامة، قوية البنية، وكان في اسلوبها خشونة، ذهبت الى مكة المكرمة، فأشار عليها رباح بن الحارث بالعمل لدى ابي الفضل، فعملت خادمة في بيت العباس بن عبدالمطلب.

أسلمت سمية, فغضب عليها سيدها  وطردها من بيته، فهاجرت الى المدينة المنورة. وتزوجت من الازرق بن عقبة الثقفي، وولدت له (زياد وسلمة) 

قال ابن قتيبة (خلف على سمية بعد ياسر الأزرق بن عقبة غلام الحارث بن كلدة)

سمية بنت خياط في الاساطير الشيعية

سمية بنت خياط العبسي، هي المرأة التي يحبها الشيعة ويكرهونها في ذات الوقت، فهي الشهيدة ام عمار صاحب علي بن ابي طالب، وهي الزانية ام زياد صاحب معاوية بن ابي سفيان.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 مقتل ال ياسر ! قصة شيعية لا أصل لها في السيرة النبوية، ولم ترد الا من طريق ابن اسحاق، والصحيح ان سمية كانت ارملة وخادمة في بيت وتزوجت الازرق بن عقبة الثقفي.
وهي رواية منحولة اختلقها الشيعة، لتمجيد عمار بن ياسر بعد مشاركته في قتال المسلمين في صفين. فحسب الاساطير الشيعية ان جميع من جلدوا بمكة (خباب بن الارت وبلال بن رباح) ظلوا على قيد الحياة إلا ال ياسر قُتلوا لأن ابنهم سيحارب مستقبلاً في صفين ويرضى عنه الشيعة ! و لا يوجد آية مكية واحدة تتحدث عن شهداء او شهيدة في مكة، لا بالصريح ولا حتى بالإشارة.