حرب داحس و الغبراء


حرب داحس و الغبراء وقعت في اليمامة بين عامي (583 – 587 ميلادية) بين قبائل غطفان : عبس وذبيان، واشترك فيها بعض القبائل العربية فكانت طي الى جانب ذبيان.

كانت مملكة اليمامة تخضع لملوك كندة وهي قبيلة ثرية وكبيرة العدد، واوكلت الى فرسان بنو ذبيان حماية قوافلها (مقابل الاف الدراهم) وكان سبب الحرب هو سلب قافلة حجاج للكنديين تحت حماية الذبيانيين فغضب زعيم الحملة، فعرض على قيس بن الزهير العبسي حماية قوافل الكنديين مقابل (مضاعفة المبلغ) فوافق الحجاج، مما فجر غضب بنو ذبيان، فخرج حذيفة الذبياني مع مستشاره وأخيه حمل بن بدر الذبياني وبعضا من أتباعه لمقابلة ابن زهير العبسي.

اتفق قيس بن زهير العبسي وحذيفة بن بدر الذبياني على رهان لحراسة قوافل الحجاج لمن يسبق من الفرسين داحس والغبراء. 

كانت المسافة كبيرة تستغرق عدة أيام تقطع خلالها شعب وسهول وغابات، أوعز حمل بن بدر من ذبيان لنفر من أتباعه يختبئوا في تلك الشعاب قائلا لهم: إذا وجدتم داحس متقدما على الغبراء في السباق فردوا وجهه كي تسبقه الغبراء فلما فعلوا تقدمت الغبراء، حينما تكشف الأمر بعد ذلك اشتعلت الحرب بين عبس وذبيان.

شارك في المعارك فرسان عبس، عروة بن الورد و عنترة بن شداد، كما شارك فرسان طي الى جانب بنو ذبيان، و كانت الكفة في اغلب المعارك لكفة بنو عبس خاصة في المعارك التي يشارك فيها عنترة وعروة بن الورد

دارت رحى معارك حرب داحس والغبراء في اليمامة:

  • معركة الهباءة  583 م انتصرت عبس على ذبيان
  • معركة السليل 584 م انتصرت عبس على ذبيان
  • معركة ذات الرموم 585 م انتصرت ذبيان على عبس
  • معركة الفروق 586 م انتصرت عبس على ذبيان
  • معركة السوبان 587 م انتصرت عبس على ذبيان

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في اودية وسهول اليمامة وقعت معارك داحس والغبراء
اليمامة

ديار بنو عبس ديار بنو عبس في اليمامة شهدت اشهر قصة حب في التاريخ بين عنترة وعبلة
وادي بني عبس