سهيل بن عمرو


سهيل بن عمرو العامري، صحابي جليل، يكنى (ابا يزيد) كان خطيب قريش وفصيحهم وسفيرهم في سوق عكاظ ودار الحكمة بالطائف

نــــســـبه

ابوه : عمرو بن عبد شمس بن عبدالله بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن ابراهيم بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش

أمه : 

اخوته : حاطب (من المهاجرين) سهلة ( زوجة ابوحذيفة) السكران (زوج سودة بنت زمعة)

زوجته : صفية بنت هشام بن المغيرة المخزومي

اولاده : يزيد ، عبدالله ، انس

ســيــرة سهيل بن عمرو

ولد سهيل بن عمرو بعد عام الفيل بـ 12 سنوات، في مكة المكرمة، ونشأ في بيت علم و أدب، فأمه كانت طبيبة وخالته لبابة كانت طبيبة ايضاً. 

كان سهيل بن عمرو شاباً طوالاً قوي البنية، وسيم، وخطيباً مفوهاً، وكان سفير قريش في سوق عكاظ ونادي الحكمة بالطائف.

عشق سهيل بن عمرو هند بنت عتبة وخطبها، لكنها لم تقبل الزواج به، وفضلت عليه اباسفيان، فعاتبها في قصيدة مشهورة : 

نبئت هندا ضلل الله رأيها …تمادت وقالت وصف أهوج مائق
و ما هوجي يا بنت عتبة إلا سجية …أجر بها ذيلي لحسن الخلائق
ولو شئت خادعت الفتى عن قلوصه …ولاطمت بالبطحاء في كل شارق
ولكنني أكرمت نفسي تكرما …ورافعت عنها الذم عند الخلائق
وإني إذا ما حرة ساء خلقها …صبرت عليها صبر اخر عاشق
فإن هي قالت خل عني .. تركتها وأقلل بترك من حبيب مفارق
فإن سامحوني قلت أمري إليكم …وإن أبعدوني كنت في رأس حالق
فلم تنكحي يا هند مثلي ..واعلمي إنني لمن لم تمقني غير وامق

تزوج سهيل بن عمرو من (صفية بنت هشام بن المغيرة) وانجب منها : يزيد (ابوجندل) وعبدالله وانس

شارك سهيل في بدر وأحد والاحزاب، مشركاً، ثم اسلم في السنة الثامنة من الهجرة، وشارك مع رسول الله عليه الصلاة والسلام في معركة حنين ومعركة الطائف، وبعد وفاة رسول الله شارك في معركة بزاخة واليمامة ومعركة اليرموك. وبعد عودة سهيل بن عمرو من اليرموك، ارسله عمر بن الخطاب إلى الطائف وجعله اميراً عليها، فأعتنى سهيل بن عمرو بسوق عكاظ كما اعتنى بنادي الحكمة