عمرو بن هشام


عمرو بن هشام بن المغيرة المخزومي، غرة بني مخزوم وفخر قريش وصاحب اعنة خيلها، يكنى (ابوعكرمة) ويلقب بـ (ابوالحكم) لحكمته ورجاحة عقله، فدخل نادي (دار الندوة) وهو لم يتم عامه الثلاثين، لما له من قوة شخصيه وحكمه وهيبه.

في معارك قريش كانت القبة والأعنة الى بنو مخزوم، فأما الأعنة الى عمرو بن هشام، وأما القبة فإلى خالد بن الوليد (تجهيز الجيش، فالقبة سرادق كانوا يضربونها ثم يجمعون إليها ما يجهّزون به الجيش، أما الأعنّة فما كان على خيل قريش في الحرب).

عمرو بن هشام coreiscita

نـــســب عمرو بن هشام

هو ابن عم خالد بن الوليد وابن خالة حمزة بن عبدالمطلب وابن عمة صهيب بن سنان وخال عمر بن الخطاب وابوجندل بن سهيل

ابوه : هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش

امه : اسما بنت حمزة بن كليب بن أنس بن صباح بن حنظلة بن نمر بن صباح بن عتيك بن أنس بن زيد بن عامر بن ربيعة

جدته لأبيه : منيرة بنت ربيعه بن هيثم بن سعد بن ماجد بن هزان بن صباح بن عتيك بن أنس بن زيد بن عامر بن ربيعة

جدته لأمه : هاجر بنت تيم اللات بن مبشر بن اكلب بن عامر بن تغلب بن ربيعة بن ابان بن خزيمة بن زيد بن عامر بن ربيعة

اخوته لأمه & ابيه : الحارث، حنتمة

اخوته لأبيه : امنة ، صفية ، جورية ، سلمة

ابن عمه : خالد بن الوليد

ابن خالته : حمزة بن عبدالمطلب

اخوته لأمه : عياش &عبدالله ( بنو ابي ربيعة النمر)

اخواله : بنو نمر بن صباح بن عتيك بن أنس بن زيد بن عامر بن ربيعة

اصحابه : خالد بن الوليد & عمرو بن العاص

زوجته : فلوة بنت كبير بن حبيب

اولاده : عكرمة، كبير،  نمر، ابراهيم، محسن، ماجد

بناته : اسما ، لبنى

 صـــفــات عمرو بن هشام & أوصـافـه 

كان عمرو بن هشام بن المغيرة يتميز بالفخامة والاناقة وطول القامة وقوة البنية والوسامة الشديدة، وهذا ماجعله يتسنم مكانة رفيعة بين شباب قريش، ويتربع في قلوب النساء.

ذكرعروة في مغازية ان عمرو بن هشام (غزير الشعر، طويل القامة، واسع الصدر، عريض المنكبين، كان شديد الشبه بخالد بن الوليد، حتى ان ضعاف النظر يخلطون بينهم).

اجتمعت في عمرو بن هشام السيادة والفروسية والشجاعة والقوة والأدب، وكان يشبه عمر بن الخطاب في هيبته وحكمته ووجاهته ومشيته وحركاته وسكناته  وأقواله وأفعاله وصوته الجهوري، حتى حين بعث رسول الله قال (اللهم أعز الاسلام بأحد العمرين)

قال عبدالرحمن بن عوف (كان عمرو بن هشام حاد الصوت، طويل بائن الطول، حنطي البشرة، لحيته عثنون، وكان شديد الشبه بخالد بن الوليد)

قال خالد بن الوليد (كان عمرو بن هشام ادعج العينين، غزير الشعر، حسن الوجه، مهيبا، بهي الطلعة)

قال عمرو بن العاص (كان عمرو بن هشام، وسيم، طويل، مفتول العضلات، واسع الصدر، عريض المنكبين، شديد الشبه بخالد بن الوليد)

قال الزبير بن العوام (عشرة في قريش لايشق لهم غبار ولا ينازلهم الا فارس مغوار: عمرو بن هشام وخالد بن الوليد وعمر بن الخطاب وحمزة بن عبد المطلب وصخر بن حرب ونوفل بن خويلد وعتبة بن ربيعة وسهيل بن عمرو والفاكه بن المغيرة وعمرو بن العاص)

عمرو بن هشام coreiscita

 اســـرة عمرو بن هشام & ذريته

تزوج عمرو بن هشام من ريحانة العرب (فلوة بنت كبير بن حبيب) وأنجب منها (لبنى، عكرمة، ابراهيم، كبير، نمر، محسن، اسما، ماجد)

لبنى تزوجت جميل البحّار / ربان سفينة المهاجرين

عكرمة تزوج ام حكيم لبابة بنت الحارث بن هشام/ استشهد يوم اليرموك

ابراهيم  من المهاجرين / تزوج فاطمة بنت عمر بن الخطاب

نمر تزوج سلمى بنت عمرو بن العاص

اسماء تزوجت عبدالرحمن بن خالد بن الوليد بمباركة رسول الله 

كبير (يكنى ابوربيعة) تزوج هند بنت خالد بن الوليد وانجب منها عمر شاعر قريش

ماجد استشهد في معركة بزاخة 

محسن استشهد في معركة اليمامة

عمرو بن هشام coreiscita

 ســيــرة عمرو بن هشام

ولد عمرو بن هشام بن المغيرة في فصل الربيع في مكة المكرمة، بعد عام الفيل بـ 4 سنوات/ سنة 47 قبل الهجرة، في قصر جده المغيرة المخزومي.

 قُتل ابوه (ذوالرمحين) هشام بن المغيرة في حرب الفجار وكان لايزال في الرابعة عشر من عمره، فتزوجت امه (اسماء) من ابو ربيعة النمر وانجبت منه :عياش وعبدالله.

نشأ عمرو في قصر جده المغيرة مع ابناء عمومته ومنهم خالد بن الوليد بن المغيرة، وابن خالته حمزة بن عبدالمطلب وعاشا معاً ينهلان من الشمائل والقيم العربية الأصيلة، من بطولة وشجاعة وكرم ونجدة، وارتبطت بينهما صداقة متينة ووثيقة العُرا.

تعلم عمرو بن هشام القراءة والكتابة على يد افضل المعلمين في تهامة وكان منهم العلامة ادهم اليشكري الذي تعلم على يديه اغلب فتيان وفتيات قريش، كما تعلم على يد ورقة بن نوفل اخبار الاولين وتاريخ قريش وتعاليم ملة ابراهيم عليه السلام.

وحين بلغ سن الـ 17 ارسله عمه الوليد إلى السراة عند زوج عمته أنس بن مدرك الاكلبي ليتدرب على الفروسية وفنون القتال.

امضى عمرو في السراة 3 سنوات، يتدرب على الفروسية وفنون القتال في معسكر أنس بن مدرك الذي كان يوقظه من الصباح الباكر مع غيره من الصبيان المتدربين (كان منهم خالد بن الوليد) وكان يقص عليهم قصص الحارث بن عباد ونفيل بن حبيب.

كان انس بن مدرك يأمرهم بالاحتطاب وحفر الآبار والخنادق، وترويض الخيل وتسلق الجبال، وكان يأخذهم الى البحر ويعلمهم السباحة، وكان يأمرهم بنحر الخراف وطهي الطعام وكنس مسكنهم وترتيبه.

السراة حيث كان عمرو بن هشام يتدرب على الفروسية وفنون القتال في معسكر أنس بن مدرك

أبدى عمرو نبوغًا ومهارة في المبارزة وتميز على جميع الفتيان في مكه بالشجاعة وخفة الحركة، ولم تكن قوة وفروسية عمرو هي اهم ما يميزه بل كان ايضاً وسيماً انيقاً سلب عقول الفتيات بجماله وفصاحة لسانه، وكانت الفتيات (منهم هالة بنت عمرو – شقيقة سهيل بن عمرو) يتوددن له، لكن قلبه لم يرق إلا لفلوة بنت كبير، التي تلقب بريحانة العرب لشدة حسنها وهيبتها، فتزوجها وانجب منها (لبنى وعكرمة وابراهيم وماجد ومحسن ونمر وكبير واسماء).

عمل عمرو بالتجارة وكان نديم لـ عمرو بن العاص وخالد بن الوليد في الرحلات الى الحبشة، كما ذهب في رحلة تجارية الى الهند مع حمزة بن عبدالمطلب، ودخل نادي (دار الندوة) وهو لم يتم عامه الثلاثين، لما له من قوة شخصيه وحكمه وهيبه.

في معارك قريش كانت القبة والأعنة الى بنو مخزوم، فأما الأعنة الى عمرو بن هشام، وأما القبة فإلى خالد بن الوليد

شارك في معركة ضد بنو ذبيان مع عمه الوليد وخالد بن الوليد قبل البعثة النبوية، وبعد الهجرة النبوية قاد عمرو بن هشام معركة بدر في حادثة سرقة القوافل، وقتل بها على يد عبدالله بن مسعود.

اقوال عمرو بن هشام 

“من المرؤة ان يصلح الرجل ماله ويحسن إلى إخوانه” 

“بإسلام او بغير اسلام .. رويعي الغنم يبقى رويعي الغنم”

” صفان فيهما عمر بن الخطاب وحمزة بن عبدالمطلب لاينبغي ان يقترب منهما حكيم”

“لاينبغي لرجل ان يقتحم مجلس نساء”

“لقد ارتقيت مرتقى صعبا يا رويعي الغنم”

صداقته لحمزة

حمزة بن عبدالمطلب هو ابن خالة عمرو بن هشام وحين مات عبدالمطلب انتقل حمزة مع امه نتيلة الى قصر المغيرة، بعد زواجها من الوليد بن المغيرة، فنشأ حمزة وترعرع، مع عمرو بن هشام، وعاشا معاً ينهلان من الشمائل والقيم العربية الأصيلة، من بطولة وشجاعة وكرم ونجدة، وارتبطت بينهما صداقة متينة ووثيقة العُرا. 

في رحلة تجارية الى اليمن، خرج حمزة بن عبدالمطلب مع صخر بن حرب وعمرو بن هشام على رأس قوافل قريش، فخرج قطاع طرق من يهود اليمن في عشرين رجلا، وهجموا على القوافل، فأنبرى لهم صخر بن حرب وقتل منهم ثلاثة، وقتل حمزة خمسة وقتل عمرو تسعة.

حين عادوا الى مكة واجتمعوا في دار الندوة مع وجهاء مكة، اخبرهم صخر بما حدث، فقال حمزة (قتيل منا وسبعة عشر قتيل منهم .. تسعة منهم جندلهم عمرو.. ولولا عمرو لجندلني احدهم .. انه غرة بنو مخزوم وفخر قريش).

عمرو بن هشام

السليك بن السلكة

السليك بن السلكة، احد صعاليك العرب في العصر العدناني، وكان يقود اكثر من مائة صعلوك، يغيرون على قصور الاغنياء وقوافلهم التجارية. وتميز السليك بن السلكة بمهارة في فنون القتال وبالقوة البدنية الهائلة وسرعة الجري حتى انه يسابق الفرس وهو على قدميه.

كان الثري حمزة النمر في رحلة تجارية الى ظفار، فقطع السليك عليه الطريق وهو في طريقة الى مكة فلقي مقاومة شديدة من النمر واصحابه، فقتله وقتل اثنين من مرافقيه ولاذ بالفرار مع صعاليكه.

موقفه مع رسول الله 

حين بعث رسول الله وبدأ كفار بنو هاشم وقريش في معاداته والتضييق على المسلمين، فكان رسول يطلب من الله (ان يعز الاسلام بأحد العمرين) وفي رواية لابن مسعود قال رسول الله (اللهم اعز الاسلام بأحد العمرين)

قال عبدالرحمن بن عوف (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأى عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام قال اللهم اشدد دينك بهما اللهم اعز الاسلام بأحد العمرين). 

دار الندوة ونبوة محمد

اول اجتماع في دار الندوة بشأن نبوة محمد كان بعد الدعوة الجهرية (بعد أن صعد رسول الله على جبل الصفا قائلا :”أرأيتم لو أخبرتكم أن خيلا تخرج من سفح هذا الجبل أكنتم مصدقي ؟ قالوا : نعم ما جربنا عليك كذبة فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد ، وإني لا أملك لكم من الدنيا منفعة ، ولا من الآخرة نصيبا إلا أن تقولوا لا إله ألا الله . فقال أبو لهب : تبا لك ألهذا جمعتنا ؟)

اجتمع في دار الندوة : ابوطالب وابولهب والعباس وحمزة بن عبدالمطلب وعتبة بن ربيعة وسهيل بن عمرو وصخر بن حرب والعاص بن وائل وعمرو بن العاص والوليد بن المغيرة وخالد بن الوليد وعمرو بن هشام والفاكه بن المغيرة وابوبكر الصديق وعمر بن الخطاب، لبحث أمر محمد ودعوته

بدأ ابولهب بالكلام قائلاً (قد سمعتم من ابن اخي محمد انه نبي من الله يأتيه الوحي .. وكان قبل ذلك الامين الحكيم)

فقال عمرو بن هشام (ان كان محمد يعمل بأمر الله .. فوالله لانصل اليه بشر وليظهرن بدينه فيكون ذلك دليل صدقه .. و ان كان غير ذلك قدرنا عليه)

خلع & طلاق

كان خالد بن الوليد يظن أن محمد ﷺ كاذب، وأن ذلك الشاب الذي نشأ في قصر المغيرة وكان يلعب معهم وهم صغير لايمكن ان يصبح نبي. لكن زوجة خالد بن الوليد (ام سليمان) امنت بنبوة محمد، فعاتبها وحاول ثنيها عن الاسلام لأنه ظن ان محمد سحرها، فخلعته، وتزوجت من الصحابي الجليل شماس بن عثمان، فغضب خالد وشعر بالإهانة، وشاع الخبر في مكة. فتندر فتيان مكة على خالد بن الوليد، فكان اذا مر بالطرقات يتضاحكون ويرفعون اصواتهم ويقولون (ليلى بنت كبير خلعت خالد بن الوليد من اجل الزير شماس بن عثمان)

اجتمع بنو قريش ووجهاء مكة في دار الندوة، وتكلم ابولهب عن ابن اخيه وقال (قد تبين لكم ان محمد ساحر يفرق بين المرء وزوجه) فقال الوليد بن المغيرة (إن كلام محمد له حلاوة وإن عليه لطلاوة وإن أعلاه لمثمر وإن أسفله لمغدق وإنه ليعلو ولا يعلى عليه)

بعد ان انفض الاجتماع في دار الندوة، عاد الوليد بن المغيرة وخالد بن الوليد وعمرو بن هشام الى البيت، فقال الوليد بن المغيرة (مارأيكم؟) فقال عمرو بن هشام (ياعم .. ما احببت ان تقول كما يقول ابولهب ) فقال خالد (ان للسان محمد لحلاوة اشد من وقع السيف .. لعله كما قال عمه ابولهب .. ساحر يفرق بين المرء وزوجه) فضحك عمرو بن هشام وقال (ياخالد هذا كلام يحمل من الحقد اكثر مما يحمل من الحقيقة .. انت تقول ذلك بسبب الزير ابن عثمان.. فقل شيء مما فعل حقاً) فأمسك خالد بتلابيب عمرو فقال الوليد (لاتمد يدك على ابن عمك ياخالد .. انه ابن اخي وعدلك عندي)

اسلام زوجته

دخلت فلوة الاسلام في السنة الثالثة من البعثة، ولم تكتم اسلامها، روت خادمتها بركة بنت مسعود أن زوجها اراد تقبيلها فصدت عنه ! فقال ( إنَّ أمرًا منعكِ مني لأمرٌ كبير) فقالت (هو ما انت عليه من شرك) فقال (تقولين كما يقول محمد) فخيرته بين امرين : اما الطلاق او ان يتقبل دينها ! فقال (ما أنا بالذي أُخيّر فيكِ) فبقيت تحته، حتى قتل في معركة بدر. 

موقفه من اسلام عمر بن الخطاب

حين اسلم عمر بن الخطاب ذهب الى رسول الله  وقال له (يا رسول الله ألسنا على الحق إن متنا أو حيينا، ففيما الاختفاء، والذي بعثك بالحق لتخرجن ونصلي عند بيت الله الحرام، ولنغيظنهم، حتي ييأسوا من باطلهم ويسكتوا عنا)

 فخرج المسلمون في صفين يتقدمهما حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب، ينطقون بالشهادة ويلبون ويطوفون حول الكعبة، فهمَّ خالد بن الوليد وسهيل بن عمرو ليمنعوهم فأستوقفهما عمرو بن هشام قائلا (صفان فيهما عمر بن الخطاب وحمزة بن عبدالمطلب لاينبغي ان يقترب منهما حكيم)

حصار الشعب 

سنة تسع من البعثة، زادت حيرة المشركين إذ نفدت بهم الحيل، ووجدوا المسلمين مصممين على حفظ نبى الله صلى الله عليه وسلم والقيام دونه، كائنًا ما كان، فاجتمعوا في بيت ابولهب فتحالفوا على المسلمين ألا يناكحوهم، ولا يبايعوهم، ولا يجالسوهم، ولا يخالطوهم، ولا يدخلوا بيوتهم، ولا يكلموهم، حتى يسلموا إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم للقـتل، وكتـبوا بذلك صحيـفـة فيها عهود ومواثيق ‏(‏ألا يقبلوا من السملمين صلحًا أبدًا، ولا تأخذهم بهم رأفة حتى يسلموه للقتل‏)‏‏.‏ والصحيفة كتبها ابولهب (زعيم بنو هاشم).

تم هذا الميثاق وعلقت الصحيفة في جوف الكعبة، فانحاز المسلمين وحبسوا في شعب بني كنانة، وذلك ليلة هلال المحرم سنة تسع من البعثة، وحبس رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه من المسلمين (خديجة بنت خويلد وزيد بن حارثة وميسرة الخزاعي ونفيسة الدؤلية وصهيب الرومي) في شعب بني كنانة، وبقوا محصورين مضيقاً عليهم نحو 14 شهراً حتى بلغ بهم الجهد.

في ربيع اول سنة 10 من البعثة نقضت الصحيفة وفك الحصار؛ وذلك أن قريشًا كانوا بين راض بهذا الميثاق وكاره له، فسعى في نقض الصحيفة من كان كارهًا لها‏.‏

كان ابوسفيان بن حرب أرحم قريش بالمسلمين حين حصروا في الشِّعب وكان يصل المسلمين في الشعب مستخفيًا بالليل بالطعام ـ فذهب إلى زمعة بن الأسود، فكلمه وذكر له قرابته لخديجة وحقها ، فقال له‏ (‏ وهل على هذا الأمر الذي تدعونى إليه من أحد‏؟‏ ) قال‏ (‏ لا ) فقال ( أبغنا رجلاً ثالثاً).

فذهب إلى المطعم بن عدى، ولامه على موافقته لقريش على هذا الظلم، فقال المطعم‏ ( ويحك، ماذا أصنع‏؟‏ إنما أنا رجل واحد) قال‏ ( قد وجدت ثانيًا) قال‏ (من هو‏؟‏ ) قال‏ (زمعة بن الاسود) قال‏ (ابغنا رابعًا)‏.‏

فذهب إلى العاص بن هشام، وذكره بقرابته لخديجة بنت خويلد، فقال‏ (وهل من أحد يعين على هذا‏؟‏) قال‏ (‏ نعم‏) قال‏ (‏ من هو‏؟‏ ) قال (المطعم بن عدى، وزمعة بن الاسود وأنا معك) قال ‏(‏ابغنا خامسًا‏).‏

ذهب إلى عمرو بن هشام  وقال‏ ( يا عمرو، أرضيت أن تأكل الطعام، وتشرب الشراب، وبنات عمك وابن عمتك بحيث تعلم‏؟‏) فقال‏ (ويحك ياصخر، فما أصنع لهم وقد اختاروا الشعب ؟)‏ فقال (تعال معي)  فاجتمعوا عند الحَجُون، وتعاقدوا على القيام بنقض الصحيفة، وقال صخر‏ ( أنا أبدأكم فأكون أول من يتكلم‏).‏

فلما أصبحوا غدوا إلى أنديتهم، وغدا صخر بن حرب عليه حلة، فطاف بالبيت سبعًا، ثم أقبل على الناس، فقال‏ ( يا أهل مكة، أنأكل الطعام ونلبس الثياب وقرابتنا واصهارنا هلكى، لا يباع ولا يبتاع منهم‏؟‏ والله لا أقعد حتى تشق هذه الصحيفة القاطعة الظالمة)‏.‏ قال أبو لهب (خسئت، والله لا تشق‏) فقال زمعة بن الأسود‏ (مارضينا كتابتها حيث كتبت)‏.‏ قال أبو البخترى‏( صدق زمعة، لا نرضى ما كتب فيها، ولا نقر به‏). قال المطعم بن عدى‏ (صدقتما، نبرأ إلى الله منها ومما كتب فيها‏)

فقال أبو لهب‏ (هذا أمردبر بليل، وتُشُووِر فيه بغير هذا المكان)‏.‏ وبعد أن دار الكلام بين القوم، قام المطعم بن عدي إلى الصحيفة ليشقها فغالظته قريش وهمُّوا به، فقال عمرو بن هشام (دعوه .. أما إني أحلف بالله لو فعلنا مثل ما فعل كان أحسن بنا .. أو أحرى تركناهم يشترون بأموالهم .. أما إني قد كنتُ كارهًا لما صنعت قريش بهم، قد تكون العداوة بأجمل من هذا) فأسكت القوم وتفرقوا ‏، ثم نقض الصحيفة وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه من الشعب.

موقفه ليلة الهجرة من اقتحام بيت رسول الله

حين اتفق كفار مكة على مهاجمة رسول الله عليه الصلاة والسلام، طلبوا من عمرو بن هشام الانضمام الى الشبان العشرة الذين سيداهمون البيت، فقال عمرو(تريدون مني اهتك بيت محمد ! و اروع بناته ! والله لايكون ذلك ابدا) ثم حذر بنو مخزوم من الانضمام الى هذه المؤامرة فتكون سبة عليهم.

عمرو بن هشام

مــعــركــة بــدر 

حين تعرضت قوافل قريش في سوق بدر لهجوم من المهاجرين، ووصل الخبر الى مكة، اجتمعت قريش في دار الندوة، وتشاروا في الامر، بخاصة ان المهاجرين قد سرقوا قوافل العام الماضي.

جمع عتبة بن ربيعة فرسان قريش، وزودهم الوليد بن المغيرة بـ 60 حصان عربي، لتأديب المهاجرين في بدر، فجهزوا السلاح، وجهزوا الدفوف.

اجتمع بنو مخزوم امام قصر المغيرة، فقال عتبة بن ربيعة للوليد بن المغيرة (لن نخرج الى بدر الا وانت قائدنا يا اباخالد) فقال الوليد (ياعتبة انا رجل من مخضرم .. فأذهب انت وخالد والوليد والفاكه وعمرو وفرسان قريش وامنعوا اموالكم)

امسكت ام عكرمة زوجها عمرو بن هشام وقالت له (لاتذهب معهم) فقال عمرو (لي اموال في عير ابوسفيان وسأخرج لأمنعها) فقالت (ابن اختك عمر .. ابنك ابراهيم .. سيكونون هناك فهل تسل سيفك في وجوههم؟) فقال (بل سأتحاشاهم) فقال خالد بن الوليد (مابك ياعمرو كأنك تحن لأصحاب محمد ) فقال عمرو (ياخالد بنو نمر اخوالي فلن استطيع اسل سيفي في وجوههم .. اذا فزنا فكيف ابتهج بتغلب بعضي على بعضي واذا غُلبنا فلن يهنأ لنا نوم بعدها .. فأي خصومة هذه التي لاتهنأ فيها بنصر و لا ترضى فيها بهزيمة).

خرج عتبة بن ربيعة على رأس فرسان قريش (عمرو بن هشام وخالد بن الوليد وابولهب والفاكه بن المغيرة وعمرو بن العاص وسهيل بن عمرو) لانقاذ القوافل التي يقودها ابوسفيان بن حرب بعد أن وصلت الاخبار الى مكة ان المسلمين تعرضوا القوافل في بدر.

وحين وصلهم خبر سلامة قوافل ابوسفيان، قال عتبة بن ربيعة (ارجعوا واعصبوها برأسي وقولوا جبن عتبة) لكن فرسان قريش وعلى رأسهم عمرو بن هشام رفضوا العودة وقال (اتقول ذلك وانت قائدنا !! ان نجت القوافل هذه المرة .. فهل تأمنون عليها في المرات المقبلة) فقال الفاكه بن المغيرة (لا والله لا نرجع حتى نرد بدرا فنعسكر فيه وننحر الجزر ونطعم الطعام وتسمع بنا العرب وبمسيرنا وجمعنا فلا يزالون يهابوننا بعدها).

فساروا نحو بدر، فلما اقبلت قريش يتقدمهم (عتبة بن ربيعة وعمرو بن هشام وخالد بن الوليد وسهيل بن عمرو وعمرو بن العاص) قال رسول الله (رمتكم مكة بأفلاذ اكبادها).

بدأت المعركة، وكان عمرو بن هشام راكباً حصانه وارتجز بسيفه (ما تنقم الحرب العوان مني / بازل عامين حديث سني/ معي سلاحي ومعي مجني/ لمثل هذا ولدتني أمي) ثم قفز الى الارض ولكم اباجميل على وجهه ثم تصارع مع حمزة فلكمه حمزة فقام عمرو بركل حمزة بقدمه في صدره، ثم امتطى حصانه وركل، ثم ضربه عمرو بن الجموح في ساقه، فوقع عن ظهر الحصان، فنهض على قدم واحده فأحاط به عوف بن الحارث ويزيد بن الحارث فقتلهما بسيفه بضربتين، ثم مشى على ساق واحده متكأ على سيفه، حتى خرج من ارض المعركة واستلقى على الارض، فتوجه نحوه عبدالله بن مسعود وارتقى على صدره فقال (لقد ارتقيت مرتقى صعبا يارويعي الغنم) فقتله ابن مسعود بضربة سيف غرسها في قلبه. 

حين رأى خالد عبدالله بن مسعود يرتقي على صدر ابا الحكم، توجه خالد نحو ابن مسعود ليقتله، لكن ضربة من الحكم بن عمير اوقعت خالد من على صهوة حصانه فأنسحب خالد من المعركة مع عكرمة وعمرو بن العاص وابو لهب والفاكه بن المغيرة وعمير بن وهب، بينما وقع الوليد بن الوليد في الاسر مع سهيل بن عمرو.

بعد المعركة سأل احد الصحابة حمزة بن عبدالمطلب لماذا لم تقتل عمرو ؟ فقال (تمكن مني في المعركة ولم يرضى ان يفعلها .. لقد ركلني حتى وقعت ارضاً وكان قادراً على قتلي لكنه احجم)

نهي رسول الله عن سبه

لما دنا عكرمة من بطن مكة قادماً من الشعيبة قال الرسول عليه الصلاة والسلام لأصحابه (سيأتيكم عكرمة بن عمرو مؤمنا فلا تسبوا أباه فان سب الميت يؤذى الحى ولا يبلغ الميت ولو دخل مشرك من العرب الجنة لدخلها عمرو بن هشام .. إنه كان اعدلهم للخصم وأقراهم للضيف وأحملهم للكل) فدخل عكرمة على رسول الله فقال له (مرحباً بالراكب المهاجر)

عمرو بن هشام

عمرو بن هشام في السينما والتلفزيون 

تناولت العديد من الأعمال الأدبية والتاريخية عمرو بن هشام كشخصية هزلية بحواجب غليظة و لحية كثة وصوت اجش، وصوروه كرجل عربيد صديق لأبي لهب (عبدالعزى بن عبدالمطلب)!

في الواقع لم تربطه اي علاقة بأبي لهب ولم يكن يراه الا نادراً في الاجتماعات الكبيرة المنعقدة في دار الندوة مع وجهاء قريش، فأبولهب يكبر عمرو بن هشام بعشر سنوات تقريباً، ولم يوجد في كتب السيرة اي اشارة الى اي علاقة ربطت بينهما.

Amr ibn Hisham ibn al-Mughīrah ( Mecca 574 – Badr 624), è stato un capo guerriero arabo musulmano appartenente al clan egemonico meccano coreiscita dei Banū Makhzūm