زيد بن الخطاب


زيد بن الخطاب، صحابي جليل من المهاجرين، هو الاخ الاكبر للفاروق عمر بن الخطاب، و أحد صناديد قريش المعدودين

 نســب زيد بن الخطاب

ابوه : الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبدالله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش

أمه : حبيبة بنت مدرك بن عامر بن تيم اللات بن مبشر بن اكلب بن عامر بن تغلب بن ربيعة بن ابان بن خزيمة بن زيد بن عامر بن ربيعة

اخوته : عمر و فاطمة و ليلى

خاله : انس بن مدرك.  قاض عكاظ

عمه : زيد بن نفيل

ابن خالته : زيد بن حارثة

زوجته الاولى : هند بنت عتبة

زوجته الثانية : اسما بنت انس بن مدرك

اولاده : انس ، عبدالرحمن

بناته : حبيبة 

ســيــرة زيد بن الخطاب

ولد في مكة المكرمة بعد عام الفيل بـ 10 سنوات، لأسرة عريقة ذات حسب و نسب و جاه فهو الاخ الاكبر للفاروق عمر بن الخطاب، و عمه هو (زيد بن نَفيل) كبير الحُنفاء في مكة، و خاله انس بن مدرك قاضي سوق عكاظ و امه هي : حبيبة بنت مدرك التغلبي، ذات شرف و وجاهة في ربيعة، وكانت معروفة بالحكمة والعلم ، كما كانت ثرية صاحبة متاجر و اسطبلات، و في هذا الجو المترف المحفوف بالنعيم، نشأ زيد، و تعلم القراءة و الكتابة و الانساب على يد افضل المعلمين في تهامة، كما تعلم من زيد بن نَفيل اخبار الاولين و قصص الانبياء و تعاليم ملة ابراهيم عليه السلام.

و كغيره من ابناء العرب، تعلم زيد الفروسية والسباحة والرماية، و ابدى نبوغاً ومهارة في المبارزة وتصويب السهام
عمل زيد في تجارة الخيول، و كان نديماً لخاله أنس بن مدرك في رحلاته و مغامراته، و كان يرتاد معه النوادي والاسواق و مضامير السباق، كما كان زيد محباً لقراءة قصص الفرسان، وكان يعشق الشعر ويحفظ الكثير من قصائد عنترة بن شداد وعروة بن الورد وعمرو بن كلثوم .

تزوج زيد من هند بنت عتبة، ثم طلقها وتزوج اسماء بنت انس بن مدرك وانجب منها انس ثم طلقها وتزوجها خالد بن الوليد من بعده.
دخل زيد الاسلام في السنة الثالثة من البعثة، و 
هاجر زيد إلى المدينة مع أخيه عمر وعياش بن أبي ربيعة وخنيس بن حذافة  وسعيد بن زيد، وشهد معركة بدر وأحد والاحزاب ومؤتة وفتح مكة، وشهد بيعة الرضوان وحجة الوداع

 

زيد بن الخطاب