بنو هاشم


قبيلة بنو هاشم (عشيرة رسول الله) من القبائل العربية التهامية العريقة التي يعود نسبها إلى قريش من ذرية اسماعيل بن ابراهيم عليهما السلام، تنتسب القبيلة إلى : هاشم بن عبدمناف بن قصي بن كلاب بن مـرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة، وام هاشم هي : عاتكة بنت مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم.

هاشم بن عبدمناف ولد قبل عام الفيل بنحو قرن، في بطن مكة المكرمة، وكان موسراً غنياً، ويعمل بالتجارة، وكان يتولى أمور السقاية والرفادة.

تزوج هاشم من سلمى النجارية الاسلمية (من بنو اسلم) وانجب منها (عبدالمطلب و أسد ونضلة وعكرمة وخالدة ورقية)

في بنو هاشم نزلت آية {وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ} سورة الشعراء # وكان ذلك اول الدعوة الجهرية، قال رسول الله لبنو هاشم (يَا مَعْشَرَ هاشم .. انا رسول الله .. اشْتَرُوا أَنْفُسَكُمْ لاَ أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا).

من بنو هاشم: بنو الطيار ينتسبون إلى الصحابي الجليل شهيد مؤتة جعفر الطيار بن أبي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم، وهي من الأسر المدنية المعروفة ، حيث خرج جدهم علي بن احمد بن عقيل بن ناصر الطيار مع بدايات القرن الحادي عشر الهجري من المدينة الشريفة إلى منطقة الزلفي من أجل كسب الرزق وتأمين سبل الحياة. 

ــــــــــــــــــــ

و من بنو هاشم : بنو العباس و هم من اسس الدولة العباسية، و كانوا وبالاً على الاسلام و على قريش و الأمة العربية، حين تآمروا مع الاعاجم ضد العرب لتثبيت حكمهم، فأزدهرت الشعوبية في عصرهم، و تلاعب الاعاجم بالسيرة النبوية.

منذ قيام الدولة العباسية، انتسب كثير من الاعاجم زوراً إلى النسب الهاشمي، طمعاً في الخلافة والرياسة والوجاهة الاجتماعية.