عروة بن الزبير


عروة بن الزبير بن العوام النوفلي القرشي، مؤرخ ونسابة وفقيه (من صغار الصحابة) ادرك وفاة رسول الله، وخلافة جده لأمه ابوبكر الصديق، و دون المغازي والسير، وبرع في طلب العلم، حتى فاق كثيراً من أهل زمانه، وأصبح من أبرز علماء المدينة وأحد الفقهاء السبعة في عصره.

نـسـب عروة بن الزبير

ابوه : الزبير بن العوام بن خويلد بن اسد بن نوفل بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش.

امه : اسماء بنت ابي بكر بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش.

سـيـرة عروة بن الزبير

ولد عروة بن الزبير، في المدينة المنورة في شهر رمضان في السنة الثالثة من الهجرة، قبل معركة أحد بعشرين يوم، فبارك رسول الله ولادته و دعى له :”اللهم اجعله عالماً”.

نشأ عروة في المدينة و تعلم القراء والكتابة، في بيت اثنان من كبار الصحابة الزبير بن العوام و اسماء بنت ابي بكر، وحين بلغ عروة التاسعة من عمره، توفي رسول الله عليه الصلاة والسلام، فتولى جده لأمه ابوبكر الصديق الخلافة.

كان عروة يجلس مع جده الخليفة ابوبكر، فعلمه الانساب والمغازي التي وقعت قبل الاسلام وفي صدر الاسلام، وكان ابوبكر الصديق نسابة قريش.

عاش عروة في المدينة ينهل من علوم الصحابة وامهات المؤمنين، فدون مغازي رسول الله والصحابة، كما دون مغازي قريش والعرب قبل اسلام

أخذ عروة السيرة عن امه اسماء بنت ابي بكر وعن والده الزبير بن العوام و عن جده ابوبكر الصديق وعن ام المؤمنين عائشة، فألف عشرين كتاباً.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ